كلمة سمو الأميرة فهدة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود

تخطو الجمعية عامها الثاني والأربعون بقرارات إستراتيجية هامة خاصة فيما يتعلق بالتطورات المتوقعة للفترة القادمة والتي تتمثل في مراجعة إستراتيجيات مراكز الجمعية بناءً على استراتيجية الجمعية الفيصلية 2016م - 2020م والتي تم إعدادها بالتعاون مع مكتب التميز للإستشارات بدعم وتمويل مؤسسة الملك خالد الخيرية وبعد فوز الجمعية بالمركز الثاني لجائزة الملك خالد فرع التميز للمنظمات غير الربحية وهو الأمر الذي  يعكس عوامل التغيير المرحلي آخذين بعين الإعتبار الهوية الخاصة بكل مركز، وما يقدمه من خدمات الأمر الذي تطلب إحداث تغييرات خدمات ودور الجمعية مبنيا على خبراتها السابقة وما تقوم به في الوقت الراهن ليشمل المنهجيات الثلاث لعملية تنمية المجتمع والمتضمنة مايلي:
1.  المنهجية الرعوية: من خلال تنفيذ برامج رعوية بهدف التمكين في مراكز الجمعية.
2. المنهجية التنموية المستدامة: من خلال تأهيل كوادر وكفاءات محلية ووطنية وتعزيز العمل المجتمعي بالتوعية والتثقيف والشراكة المباشرة مع فئات المجتمع المختلفة والمستفيدة من خدمات الجمعية.
3. منهجية التأثير: من خلال توظيف الخبرة العملية في كسب التأييد في القضايا المتعلقة بمجالات العمل الخيري ورؤيته نحو التمكين.
 
وهذا ما دفعنا إلى التخطيط لفصل مركز سليسلة كجمعية تعاونية حرفية تساهم في تحقيق هويتنا الثقافية وموروثنا الاجتماعي وأن تنطلق سليسلة من المحلية إلى الأسواق الخارجية لتكون حِرفنا اليدوية معروفة على الصعيد العالمي.
وأيضاً مركز بيت الرفيف الذي يعمل على تحقيق الاحتضان الأسري لعدد 18 فتاة وذلك في سبيل إستقرار أوضاعهم النفسية والاجتماعية وتأمين مستقبلهم وحمايتهم في مؤسسات حكومية أو من خلال الاحتضان الأسري، إضافة إلى تخفيض التكاليف التي تنفقها الجمعية لعدد محدود جداً من بناتنا بما لا يتوافق مع الوضع المالي لارتفاع المصاريف التشغيلية خاصة أن الجمعية لا تملك مقر مركز بيت الرفيف.
وهذين القرارين سوف يساعدان الجمعية في تخفيض العجز المالي مع تزامن ذلك في تأخير وصول إعانة الوزارة وإنخفاض التبرعات.
آملين من الله أن تكون القرارات التي أتخذناها خطوة نحو تحقيق أثر تنموي مستدام كما نأمل أنا واخواتي عضوات مجلس الإدارة المنتهية مدته  بنهاية عام 1436هـ أن نكون قد وفقنا في خدمة الجمعية الفيصلية ومراكزها وتمثيل الجمعية العمومية أفضل تمثيل من خلال سعينا لمواكبة التطوير وتحقيق إنجازات على مستوى مراكز الجمعية التي حصلت على تقييم متميز من جهات حكومية ومحلية أشادت بنوعية البرامج والخدمات وتميزها .
ودعواتي للمجلس المنتخب بالتوفيق والنجاح في المرحلة المقبلة والذي يضم هذا العام قيادات متميزة لمنحهم الفرصة للعمل الاجتماعي الخيري برؤية تطويرية تساهم في تحقيق أدواراً أكثر تأثيراً في السنوات القادمة .
 
كلمة شكر وتقدير لكل المؤسسات الوطنية والأهلية وأفراد المجتمع  للثقة التي منحوها للجمعية.. سائلين الله أن يوفقنا لتحقيق أثر تنموي مستدام لكافة الفئات التي نرعاها .. لتحقيق رؤية وأولويات القيادة الرشيدة التي تُقدم لهذا القطاع جّل إهتمامها ضمن منظومة وطنية متكاملة تشمل الإنسان في وطننا الغالي